التواصل اللاعنفي

عندما نطرح سؤال ما هو العنف؟ سيشير المتلقي إلى العنف الجسدي، الاغتصاب، إلخ..، ولكن دكتور مارشال روزنبرغ ضمّن التواصل الذي يحوي على الشتم، المقارنة، التنمر، السخرية، إصدار الأحكام على الآخر إلى السلوكيات العنيفة. و رجحّ دكتور مارشال روزنبرغ سبب انتشار هذا النوع من التواصل الغير صحي هو المجتمع المادي الحديث الذي يعتمد على الفردانية في التعامل بدون اكتراث بشعور الآخرين.

ولكن ما هو السلوك الصحي في التعامل؟ 

أسس الدكتور مارشال روزنبرغ نظرية التواصل اللاعنفي ليفسّر السلوك الصحي في الحوار، تعتمد هذه النظرية على أربع مكونات رئيسية.

1- الملاحظة بدون قياس.

2- التعبير عن المشاعر بكلمات.

3- التعبير عن الحاجات الإنسانية المبنية على هذه المشاعر. 

4- طلب إشباع هذه الحاجات من الشخص الآخر. 

الملاحظة بدون قياس

فَسِّر الموقف الذي حفزّ بداخلك شعور ما في عبارات لفظية، ولكن تفسيرك لهذا الموقف سيعتمد على الملاحظات الخالية من التقييم والنقد. 

هناك مجموعة من التعبيرات اللفظية التي تحمل في مضمونها مفهوم الملاحظة ومجموعة من التعبيرات التي تحمل في مضمونها مفهوم التقييم:

هانك مماطل: هي عبارة تقييمية تهدف إلى تفسير الفعل، من الممكن استبدالها بشرح الموقف من خلال عبارة هانك يدرس للاختبارات في الليلة التي تسبق الامتحان.

هانك لاعب كرة سيء: العبارة تحوي على كلمات تُقيّم القدرات، من الممكن استبدالها بعبارة هانك لم يسجّل هدف في العشرين مباراة السابقة.

هانك قبيح: هذه العبارة تحمل دلالات تقييمية للمظهر، من الممكن استبدالها بعبارة مظهر هانك لا يروق لي. 

تمرين: 

غضب هانك مني البارحة بدون سبب: جملة “بدون سبب” هي أسلوب للقياس والتقييم، من الممكن استبدالها بتفسير تعبيرات هانك اللفظية أو غير اللفظية التي توحي بالغضب. مثل: هانك أخبرني بغضبه. 

طفلي لا يفرش أسنانه غالبًا: كلمة غالبًا هي أسلوب للتقييم، من الممكن تبديلها بجملة طفلي لم يفرش أسنانه ثلاث مرات في الأسبوع الماضي. 

هانك لم يطلب رأيي خلال هذا الاجتماع: عبارة صحيحة تفسر الموقف بدون تقييم.

•التعبير عن المشاعر بكلمات

المشاعر عبارة عن حالة يمر بها الإنسان استجابة لمؤثر خارجي، المؤثر الخارجي يُحفزّ الشعور لكن ليس هو المسبب. والتعبير عن مشاعرنا يكون من خلال تطوير مفرداتنا اللغوية لتصف مشاعرنا وتسميها بدقة، مع الابتعاد عن المفردات اللغوية التي تصف الاستنتاجات والآراء والتفسيرات.

المفردات اللغوية التي تصف المشاعر:

أشعر أني حزين، متوتر، سعيد، غاضب، متألم. أما العبارات التي تحوي على كلمة أعتقد، أو الضمائر التي تشير لأشخاص، أو كلمات مثل لم يفهموني أو يتجاهلوني فهي عبارات تصف آراءك واستنتاجاتك الشخصية.

تمرين:

أنت مقرف: هذه العبارة تصف تفسيرك لتصرفات الآخرين، من الممكن استبدالها بعبارة أنا متقرفة. 

أشعر بالسعادة لأنك أتيت: جملة صحيحة لوصف المشاعر. 

أنا عديمة القيمة: جملة تصف تفكيرك اتجاه نفسك، من الممكن استبدالها بجملة أنا أشعر بالشك اتجاه موهبتي مع تحديد الموهبة. 

•التعبير عن الحاجات الإنسانية المبنية على هذه المشاعر

للتعرف على حاجاتنا الإنسانية يجب علينا التَعرّف على جذر مشاعرنا، ومعرفة أن الآخرين مُحفزّ لهذه المشاعر ولكن غير مسببين لها مما يدفعنا إلى قبول المسؤولية اتجاه مشاعرنا، ووصفها وتفسيرها، وإعطاءها قيمة من خلال ربطها بحاجاتنا الإنسانية.

في سياق تطوير المسؤولية اتجاه مشاعرنا الشخصية سنعبر خلال ثلاث مراحل: الشعور بالمسؤولية اتجاه مشاعر الآخرين، قبول مشاعرنا ورفض مشاعر الآخرين واحتياجاتهم، تحمل مسؤولية مشاعرنا والوعي بالتعبير عنها بطريقة صحية بدون استغلال للآخرين. 

التعبيرات اللفظية التي تصف المشاعر وتفسرها:

اربط بين مشاعرك وحاجاتك الإنسانية بعبارة (أنا أشعر ب….، لأني أحتاج إلى….) بدون استخدام أسلوب التهديد بالعقاب، أو إشعار الآخرين بالذنب، أو إهانتهم عند رفضهم قبول طلبك.

تمرين:

غضبت عندما قلت لي هذا، لأني أريد الاحترام وسمعت كلماتك كإهانة: هذه العبارة صحيحة لأن القائل لم يلقي مسؤولية شعوره بالغضب اتجاه الشخص الآخر. 

شعرت بالخوف عندما رفعت صوتك: من الضروري توضيح سبب خوفنا، عندما رفعت صوتك شعرت بالخوف بسبب اعتقادي بأن هناك مكروه مسّ شخص ما وأريد الاطمئنان بأن الجميع بخير .

بعض الكلمات تؤلمني: من الأفضل توضيح سبب الألم من الكلمات، شعرت بالألم لأني أحتاج إلى الاحترام والتقدير. 

•طلب إشباع هذه الحاجات من الشخص الآخر

أسلوب الطلب يربط بين ملاحظاتنا ومشاعرنا وحاجاتنا الإنسانية. ويعتمد الطلب على عدد من العوامل التي تجعل الآخرين يتقبّلونه بطريقة إيجابية، من هذه العوامل هي استخدام الوضوح، والكلمات الإيجابية، وتقبّل الرفض، وأيضًا سؤال المتلقي عن ماذا فهِم من طلبك. مع الابتعاد عن المفردات السلبية التي توحي بالأمر، والمفردات المبهمة، وإصدار الأحكام على الآخرين عند الرفض.

تمرين: 

من فضلك احترم مساحتي الخاصة: هذه العبارة مبهمة لأنك لم تفسّر للمتلقي ماهي مساحتك الخاصة، وما حدودها حتى يحترمها. استخدم عبارة تفسر ماهية مساحتك الخاصة، مثل: من فضلك اطرق الباب قبل الدخول.

أريدك أن تشعر بالثقة في نفسك: هذه عبارة مبهمة لأنك لم تعطي المتلقي خطوات عملية تشعره بالثقة في نفسه، مثل: الكتب، الدورات التي تحوي على خطوات منهجية لزيادة الثقة بالنفس. 

من فضلك قود السيارة بحدود السرعة المسموح بها: عبارة صحيحة. 

الخلاصة:

عملية التواصل البشري عملية معقدة تعتمد على العديد من المهارات بين المرسل والمستقبل، لهذا وضع الدكتور مارشال روزنبرغ نظرية التواصل اللاعنفي ليطوّر مهارات التواصل بين البشر. نظرية التواصل اللاعنفي تحوي أربع مكونات (الملاحظة، المشاعر، الحاجات الإنسانية المبنية على هذه المشاعر، الطلب). 

المصدر:

هذا المقال هو موجز كتاب NVC للدكتور مارشال روزنبرغ.

%d مدونون معجبون بهذه: